موقع أسرة العـواد YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو

انفنتي - ب



جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

نسب الأسرة
03-05-2009 07:44 AM

[

بسم الله الرحمن الرحيم


قال الله تعالى : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير ) سورة الحجرات الاية 13

وقال رسول الله صلى الله عليه وسّلم
(تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم فان صلة الرحم محبة فى الأهل مثراة فى المال منسأة فى الأثر)

تنتسب أسرة العــواد

إلى قبيلة الكثران (آل كثير) من بني لأم من قبيلة طيء .


الأسـرة : آل عــواد

الفخذ : آل مظهر

القبيلة : الكثران من بني لام من طيء


ال عواد ينسبون الى عواد بن

محسن بن بصيص بن إبراهيم ( الملقب بمظهر ) بن علي بن كثير بن غزيّة بن أبيّ بن غنم بن حارثة بن ثوب بن معن بن عتود بن حارثة ابن لام بن عمرو ابن طريف بن عمرو بن ثمامة بن مالك بن جدعاء بن ذهـــل بن رومان ابن جندب بن خارجة بن جديلة بن سعد بن فطرة بن طيء بن أدد بن زيد بن عريب بن يشجب بن عريب بن أدد بن زيد ابن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان .


قدم عواد الى الهلالية من بلدة ضرية الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي من منطقة القصيم على بعد 150كم غربا من مدينة الرس .المولود بها فقد نشأ بها ولما شَبَّ ارتحل الى بلدة الهلالية و تنسب إليه أسرة العـواد, وقام عواد بحفر أول بئر له بالهلالية وسمي (( الملاح )) وأقام برج بجانبه يسمى برج العواد وأثارهما باقية حتى ألان . ولدى عواد ولد واحد اسمه عيد وله ابنتان تزوجت الأولى من وابل من سنجار من قبيلة شمر والأخرى تزوجت أخيه وكانا أول من حضر من الوابل من حائل للهلالية وهم أجداد الوابل. وقد قاما بحفر بئر بجانب بئر الملاح يسمى الان بئر الوابلية . .

عيد بن عواد العواد وهو الابن الوحيد لوالده ، وقد خلف ولدين هما عواد و محمد وهم أجداد العواد جميعا الموجودون بالهلالية وبريدة والرياض والدمام و مكة المكرمة وابها والبدائع والدوادمي

1ـ عواد ابن عيد ابن عواد العواد
وله أربعه أولاد هم :

1ـ عيد أنجب ولد واحد : عواد
2ـ ناصر أنجب 6 ابناء هم : عواد و عبدالله و عبدالرحمن و عبدالعزيز و محمد و إبراهيم
3ـ صالح أنجب 3 ابناء هم : إبراهيم وعلي ومحمد
4ـ عبدالله : ليس له ذريه



2ـ محمد ابن عيد ابن عواد العواد

وله من الاولاد ولد واحد ) عيد ( ولعيد ثلاثة اولاد هم :

1ـ محمد وأنجب : براك ويرجع إليه البراك جميعا .
2ـ إبراهيم وأنجب : صالح .
3ـ عبدالله وأنجب : علي وعلي أنجب شايع وعبدالله .



------------------------------------------------


ومن امراء بلدة الهلالية بالقصـيم

الامير صالح بن ابراهيم العواد رحمة الله تولى الامارة من عام 1341 - 1351هجري
الامير ابراهيم بن صالح ابراهيم العواد رحمة الله تولى الامارةمن عام 1351 - 1396 هجري
الامير صالح بن ابراهيم العواد رحمه الله تولى الامارةمن عام 1396- 1423 هجري
الامير عواد بن ابراهيم العواد تولى الامارةمن عام 1423 - حتى وقتنا هذا .


________________



قبيلة طيء
تنتسب قبيلة طيء إلى جلهمة (وهو طيء) بن أدد بن زيد بن عريب بن يشجب بن عريب بن أدد بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.
وطيء قبيلة عربية ، هاجرت من اليمن فنزلت تثليث وما حولها، ثم هاجرت إلى الجبل، والذي سمي فيما بعد باسمها (جبل طيء)، وقد تفرقت قبيلة طيء في الشام والعراق في عصور متفرقة، وبقي منهم في الجزيرة العربية قبائل متعددة، أما في جبل طيء (مدينة حائل في المملكة العربية السعودية) فبقي بعض من قبيلة شمر الطائية.
ومن مشاهير طيء
حاتم بن عبدالله بن سعد الطائي، به يضرب المثل في الكرم فيقال:أكرم من حاتم و كرم حاتمي ، وقد مدحه رسول الله رضي الله عنه بقوله في حواره مع سفانة بنت حاتم: \" خلوا عنها فإن أباها يحب مكارم الأخلاق\"، وكرم حاتم أشهر من أن يذكر.
وممن اشتهر من طيء في الجاهلية قيس بن شمّر الطائي الذي كان من أجواد العرب ومدحه امرؤ القيس ، وعامر بن الجوين الطائي من أسياد طيء الذي أجار امرؤ القيس، والمعلى الطائي الذي أجار امرؤ القيس أيضاً، ووزر بن جابر النبهاني الطائي المسمى بالأسد الرهيص لأنه قتل عنترة بن شداد العبسي، وحنظلة بن عفراء الطائي المشهور بالوفاء.
ومن مشاهير طيء وساداتها أوس بن حارثة بن لأم الطائي، ولأوس بن حارثة صحبة مع النبي صلى الله عليه وسلم، وذكر المؤرخون أن أوس بن حارثة بن لأم الطائي قدم الى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ابسط يدك ، قال صلى الله عليه وسلم: على ماذا؟ قال: على أن أشهد أن لا اله إلا الله غير شاك، وأنك رسول الله غير مرتاب، وعلى أن أضرب بهذا – وأشار الى سيفه- من أمرتني ، فقال:أحسنت بارك الله عليك.
وكان ممن تشرف بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد الخيل بن مهلهل الطائي رضي الله عنه الذي وفد على الرسول صلى الله عليه وسلم وأسلم ، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد الخير، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزيد: يا زيد، ما وُصف لي رجل قط ثم رأيته إلا كان دون ما وصف به إلا أنت. وقال له الرسول صلى الله عليه وسلملله درك يا زيد...أي رجل أنت؟!.
وممن صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم عدي بن حاتم الطائي رضي الله عنه، وكان سيد طيء وجوادها بعد أبيه، أسلم عام الوفود في السنة التاسعة للهجرة، وروى عدداً من الأحاديث:
وممن تشرف بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم من طيء خريم بن أوس بن حارثة بن لأم الطائي، وأسمر بن مضرس الطائي، وعروة بن مضرس بن أوس بن حارثة بن لأم الطائي، عبدالله بن خليفة الطائي، وملحان بن زياد بن عطيف الطائي، وأرطأة الطائي، ورافع بن عمرو الطائي، وبجير بن أوس بن حارثة بن لأم الطائي، جابر بن ظالم الطائي، ثمامة بن أوس بن ثابت بن لأم الطائي، جندب بن عمار بن ثابت بن لأم الطائي، حريث بن زيد الخيل الطائي، مكنف بن زيد الخيل الطائي، وغيرهم كثير.
وممن مشاهير طيء في الإسلام الزاهد العابد الورع داود بن نصير الطائي، والإخباري العلامة الراوية الهيثم بن عدي بن عبدالرحمن الطائي، وقحطبة بن شبيب الطائي أحد نقباء بني العباس، وهو جد حميد الطوسي وابناه محمد والحسن، وهم من قادة جيوش الدولة العباسية، ومحمد بن حميد الطوسي النبهاني الطائي قتل في معركة بابك عام 214هـ
ومن مشاهير شعراء طيء الطرماح بن حكيم الطائي، من فحول الشعراء في العهد الأموي
ومن فطاحل شعراء طيء أبو تمام، حبيب بن أوس الطائي، ولد بجاسم إحدى قرى حوران بالشام، وهو من شعراء العصر العباسي، مدح المعتصم بقصيدة عصامية رائعة مطلعها:
السَّيْفُ أَصْدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ ** ** فِي حَدهِ الحَدُّ بَيْنَ الجِد واللَّعِبِ
بيضُ الصَّفَائِحِ لاَ سُودُ الصَّحَائِفِ فِي ** ** مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ

وله في مدح قبيلته العريقة طيء شعر كثير، ومنه قوله:
لنا جوهر لو خالـط الأرض أصبحـت** ** وبطنانها منه وظهرانها تبر
جديــلة والغـوث اللـذان إليـهما ** **صغـت إذن للمجـد ليس لهـا وقـر
جرى حاتم في حلبة منه لـو جـرى** ** بها القطـر شأواً قيل أيـهم القـطر
فمن شاء فليفخـر بما شاء من نـد** **ى فلـيس لحيٍ غيـرنا ذلـك الفـخر
جمعنا العلا بالجود بعــد افتـراقها ** **إلـينا كما الأيام يجمعها الشهــر
وقال مفتخراً بها:
سما بي أوسٌ في السمـاح وحاتم ** **وزيد القنا والأثرمان ونافــع
وكان إياس ما إيـاس وعارف** ** وحارثة أوفى الورى والأصابع
نجومٌ طواليعٌ جبـال فوارعٌ** ** غيوث هواميع سيـول دوافـع
مضوا وكـأن المكرمات لديهم** ** لكثرة ما أوصوا بهن شرائـع
هم استودعـوا المعـروف محفوظ مالنا** ** فضاع وما ضاعت لدينا الودائـع

ومن مشاهير شعراء طيء صفي الدين الحلي، وهو عبدالعزيز بن سرايا السنبسي الطائي، شاعر مجيد، وأديب فريد
وكان لطئ أمارات في التاريخ الإسلامي لعل أشهرها أمارة آل الجراح، وآل ربيعة، وآل فضل، وآل مهنا، وآل عيسى وغيرهم. ومن القبائل التي تنتسب إلى قبيلة طيء:
قبيلة شمر و قبيلة بني صخر

قبيلة بني لام :
وهي قبيلة طائية كبيرة، كانت مساكنها بين حائل والمدينة المنورة، ثم جبال العارض وأوديته من نجد، ثم انتقلت باديتهم إلى الأحساء فالعراق، وتستوطن أكثر أسر بني لام وعشائرها الآن في نجد والخليج والعراق، وبعض بلدان الشام وفلسطين، وهم بطون وأفخاذ كثيرة، وهم ثلاثة بطون رئيسية في نجد:
آل فضل (الفضول)، وآل كثير (الكثران)، وآل مغيرة.
وقبيلة بني لام وهم بنو لام بن عمرو بن طريف بن عمرو بن ثمامة بن مالك بن جدعان بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة (جديلة) بن سعد بن فطرة بن طيء . فبنو لام قبيلة من (بني جديلة)، وهي جُدَيْلة بنت سُبيع بن حمير الأصغر زوج سعد بن فطرة، وأم خارجه غلب اسمها على نسل ولدها (خارجة) فسمي البطن باسمها فقيل (بنو جديلة). وقد مدح الشاعر أبو الطمحان القيني بني لام قائلاً :
إذا قيل أيّ الناس خيرٌ قبيلة ** ** وأصبـر يوماً لا توارى مواكبه
فإن بنـي لام بن عمـرو أرومة ** ** علت فـوق صعـبٍ لا تُنال مراتبه
أضاءت لهم أحسابهم وجدودهـم ** ** دجى الليل حتى نظّم الجزع ثـاقبه
لهم مجلس لا يُحصرون عن الندى ** ** إذا مطلب المعروف أجدب راكبه
نجـوم سماء كلما انقضّ كـوكـبٌ ** ** بدا كوكبٌ تأوي إليـه كواكبـه
وما زال منهـم حيث كان مسـوّدٌ ** ** تسير المنايا حيث سـارت كتائبه
وقال أيضا:
فكم فيهم من سيدٍ وابن سيدٍ ** ** وفيّ بعقد الجار حين يفارقه
يكاد الغمام الغرّ يرعــد إن رأى ** ** وجـوه بني لامٍ ويـنهلّ بارقه
ويقول الشيخ أحمد بن دعيج الكثيري اللامي مفتخراً :
وما إن بـدأت النظم إلا محبّـةً ** ** وما كان مقصودي بذاك التنـولاّ
لأن إله العـرش قد سدَّ فاقـتي ** ** وعارٌ لغير الله أن أتـذلّــلا
لأنيَ من قومٍ كــرامٍ أعــزّةٍ ** ** بني لام حقّاً مجدهـا قد تأثّلا
إذا جاء للمعروف طالب حاجةٍ ** ** بذلـنا لــه فـوق الذي كان أمّلا
ويقول فيهم الحطيئة مادحاً أوس بن حارثة بن لام:
كيف الهجاء وما تنفك صالحـة ** ** مـن آل لام بظـهـر الغـيــب تأتيـني
جادت لهم مضـر العليا بمجدهم ** ** وأحرزوا مجدهـم حيـناً إلى حـينِ
وقبيلة بني لام قبيلة قديمة، وكانت السيادة فيهم لحارثة بن لام، وابنه أوس، وكلاهما من سادات طيء وكبرائها.
منازل بني لام :وكانت منازل قبيلة بني لام هي منازل أبناء عمومتهم في جبل طيء، ومن المناطق التي يسكنونها الغوطة، وهي الأرض المنخفضة الواقعة غرب الجبلين، وكانت تعرف قديما بغوطة بني لام، ولامة وهي قرية قديمة في قمة جبل الرصف شرقي أجا، ثم انتشرت فروع قبيلة طيء في جزيرة العرب والأقطار الإسلامية، وكان من بينهم بنو لام. ولقد كانت المنطقة التي بين المدينة النبوية وجبلي طيء لبني لام، ثم نزلوا إلى العارض والأحساء وسدير وعالية نجد، وكان لهم غزوات وحروب، و ذكر عظيم في القرون التاسع والعاشر والحادي عشر الهجرية . وقد كثر بنو لام وتمكنت قبيلتهم من نجد بعد هجرة بني هلال فملئوا ما بين المدينة والعارض، وكانت لهم منعة وقوة تضاهي ما كان لبني هلال حتى ضرب بكثرتهم المثل الذي يقول: (يشبع بني لام) لكثرتهم . ويرى الشيخ عبدالله البسام أن قبيلة بني لام انتقلوا من الجبلين في شمالي نجد إلى عالية نجد، وأنه ليس هناك تاريخ محدد يعتمد عليه لمعرفة متى انتقلوا من جبلهم إلى عالية نجد ومتى تركوا نجد إلى العراق، وإنما هناك فقرات تنقل لتدل بعض الدلالة على حال هذه القبيلة الكبيرة الشهيرة.
وقال محمد بن بليهد : فأما القبائل التي سكنت في الزمن القديم فالقبيلة التي كانت لها الشوكة والقوة والغلبة على جميع القبائل هم بنو لام فهم أهل البلاد في القرن العاشر، صاروا هم أهل الوطن ومن عداهم أجانب عنه. ويرى الشيخ عبدالله المفلح الجذالين (ابن عيسوب) أن حلف الدواسر ما أقيم في القرن التاسع الهجري إلا لمواجهة بني لام وإضعاف قوتهم وسيطرتهم على نجد. وكانت قبيلة بين لام أقوى قبائل بادية نجد في تلك الفترة، وقد ذكرهم الشاعر جعيثن اليزيدي الحنفي الوائلي في مدح الشيخ مقرن بن أجود بن زامل الجبري حاكم الأحساء (ما بين 921 - 927 هـ) فقال من ضمن قصيدته :
ونجــد رعـى مرباع زاهي فلاتها ** ** على الرغـم مـن سـادات لامٍ وخالد
وكان العارض مركز تجمع بني لام وتمركزهم، ومنه كانوا يخرجون لغزو الأحساء، والقطيف، وحوران، والحرة، ونقرة الشام، وتدمر، وغيرها، وقد دل على ذلك القصيدة المشهورة لزوجة الشيخ لزّام بن عرّوج شيخ قبيلة بني لام في نجد، والتي منها :

يا بكرتي وش علمْ حالك ضعيفي ** ** أشوف حيلـك وانـيٍّ عقـب الأردام
عقب الفِسَقْ ومهادرك بالمصيفـي ** ** ومْصاوَل القعدان مرباعك العـام
عقب الأباهر والسنام المريفي ** ** صرتي كما المفرود مــن فعـل لـزّام
قطّع عليك ديار قوم تخيفـي ** ** تسعين ليلة راكـب الهجـن ما نام
أقفى عليك مـن الحسـا للقطيفي ** ** لحـوران والحــرّة إلى نقــرة الشـام
وتدمر وصلها وخمها مستخيفـي ** ** وشبيح والضاحك وقــديــم الأقـدام
وعادوا على العارض ركاب تهيفي ** ** يتلون ابـن عـرّوج مقـدم بنـي لام

ومن مراكز بني لام أيضاً منطقة حائل، وقد قالت زوجة الشيخ لزّام بن عرّوج راثية زوجها الأول وديد بن عروج الذي قتلته شمّر (السناعيس) في حائل :
لا واحبيبـي طاح يــوم الملاقـاة ** ** بنحـور غلـبا فوق قبَّ الأصايـل
لا واحبيبي طيـر شلوى تعشّـاه ** ** قطّاعة المهجة سنـاعيس حـايـل

ومن ديارهم العمارية ، وخاصة آل فضل وآل كثير من بني لام ، يقول أحد شعراء آل كثير :
لي ديـرةٍ عنهـا الجبيلـة شمالِ ** ** شرقـيّها الملـقى جنوبيّـا برق
وغربيهـا العارض رصين الجبالِ ** ** مثـل الحصان مطبّـقٍ بأربعٍ زرق
عنه أبعدونا ذاهبيـن الحلالِ ** ** صاروا هَلَ الديـرة وحنا هَلَ الشرق

ومن مراعي قبيلة بني لام جبال العرمة بنجد، وخاصة الفضول، وكانت تسمى عرمة الفضول . وفي بداية القرن الثاني عشر الهجري رحل كثير من بني لام (الفضول والكثران والمغيرة) إلى العراق وسكنوه، وتحضروا به، وبقي أسر متحضرة كثيرة أيضا متفرقة في أغلب قرى وحواضر نجد.
بطون بني لام :
بطون بني لام كثيرة، واشتهر منها في نجد ثلاثة بطون، تفرقت من أوس بن حارثة بن لام، وهي : - آل كثير (الكثران). - آل فضل (الفضول). - آل مغيرة. ومما ينتشر بين أهل نجد أن فضلاً وكثيراً والمغيرة أخوة، وممن يرجحه الشيخ عبدالله المفلح الجذالين ، وإليهم تنتسب كثير من قبائل بين لام في الجزيرة العربية. وذكر ابن لعبون في تاريخه:\"بنو لام هم الذين منهم آل ظفير، وآل مغيرة الذين منهم الملوك الشهيرة والبطون الكثيرة ، وقد انقرضوا إلا النادر في الحاضرة، والدارج في البادية، ومنهم: آل كثير، والفضول \" .
وهذا ذكر موجز لكل بطن على حدة:

أولاً: آل كثير (الكثران)
قبيلة آل كثير أو (الكثران)، بطن كبير من قبيلة بني لام، من طيء. وجعلهم المغيري من بني أبي بن غنم بن حارثة بن ثوب بن معن بن عتود بن حارثة بن لام. ويقول الشيخ حمد الجاسر عن آل كثير : آل كثير فرع كبير من بني لام من فروع قبيلة طيء.
والمشهور أن قبيلة آل كثير اللامية الطائية بطنان كبيران هما : آل نبهان، وآل عسّاف، قال الشيخ إبراهيم بن عيسى: \"آل عساف، وآل نبهان هم آل كثير\". وقد كانت قبيلة آل كثير متداخلة مع قبيلة آل فضل كبطنين رئيسيين من بطون بني لام، وكانوا جميعاً تحت زعامة ابن عروج الكثيري.
وقد كان لآل كثير قوة وشوكة في نجد، خصوصاً في منطقة العارض، وكانت العمارية محل تمركزهم، كما كانت لهم مناهل ومراعي لا يجرؤ أحد عليها، وكان لهم معارك مع كثير من قبائل نجد كعنزة، والدواسر، والظفير، وقحطان، وغيرها، كما أنهم لم يخضعوا لأي من إمارات الحاضرة في نجد، ولم يرضخوا لنفوذ من خارج نجد كأمارة الشريف في مكة، وآل حميد في الأحساء، حيث كان الأخيران يقومان بحملات وغزوات على آل كثير محاولةً منهم لإخضاعهم. يقول عنهم الشيخ عبدالله بن خميس: \"آل كثير حصل لهم دور في نجد وكبرت قبيلتهم وكثرت واشتد نفوذهم\".
وقال محمد البسام عن آل كثير: \"لقد أشبهوا من قبلهم في إدراك فضلهم، وسادوا ضدّهم بالعوالي، حتى أنزلوا أنفسهم المعالي، يحملون إذا غضبوا، ويغفرون إذا عتبوا.. وهم شجرة الكرم، وأساءة العدم، وحماة الحرم، يولون جميلهم، ولا يهبون قليلهم، خصالهم أشرف خصال، وأفعالهم أكرم الفعال، ورثوا المكارم والمفاخر كابراً عن كابر، وما ونوا ولا آبوا بصفقة الخاسر\".
وقد كان لآل كثير صولة وجولة وصيت كبير في القديم، فمنهم آل عرّوج من آل عسّاف من الكثران، ومن آل عروج الشيخ الشجاع وديد بن عرّوج، الذي ترأس بني لام بعد عجل بن حنيتم، وبعده أخوه لزام بن عرّوج، ولهم من الأشعار المشهورة الشيء الكثير ، ومنها قول لزّام العرّوج :
أنا إبـن عـرّوج وهذي سـواتي ** ** موصل ســـمان الهـجن شن ما يجنّـه
خمسين يــــومٍ والنضا مقفياتِ ** ** مع أربعيــن وهـــــن علـى وجههنّـــه
نمشي النهار وليلنا ما نبـاتِ ** ** كم ذود مـصلاح منـيس خذنــــّـه
من ظن فينا الطيـب شافه ثباتِ ** ** واللي هـقا فيـنا الـردى ضاع ظنـــه
كم من صبيٍ عشقةٍ للبناتِ ** ** عقب التعجرف بدّل الضــحك ونــــة


ومن الأسر التي تنتسب إلى قبيلة آل كثير:
- العجاجات (آل العجاجي). في العمارية، ثم العيينة، ثم حريملاء، ثم القصيم والأحساء وضرما

-آل محمد (كثران الحريق) في الحريق ،ثم المزاحمية، والخرج، والأفلاج، من أكبر وأشهر أسر الحريق، وهم ذرية محمد بن ناصر بن علي الكثيري، ومحمد له خمسة أبناء، هم : جذلان، إبراهيم، حمد، علي، زيد . ومن جذلان بن محمد الكثيري أسرة الجذالين في ليلى بالأفلاج: وهم أربعة أفخاذ: آل مفلح، وآل فالح، وآل دخيّل، وآل ناصر.
- آل مظهر : في مسكة وضريّة، ثم عفيف والهلالية والرس والسر ، وهم ذرية إبراهيم (مظهر) بن علي الكثيري، ويعد آل مظهر من بطون الكثران الكبيرة، ويتفرع من آل مظهر الكثير من الأسر في نجد، وهم عدة فروع:
آل بصيّص: في ضرية وعفيف والقصيم، ومنهم آل غريب (من أمراء ضرية) وآل نجران (من أمراء ضرية) وآل عطا الله، وآل شقيم، وآل حسين، وآل عيشان، وآل محسن، وآل فرح، وآل عواد (أمراء الهلالية بالقصيم) وآل براك من آل عواد.
آل رشيدان: ومنهم آل باني (بناة وأمراء مسكة)، وآل حشر في مسكة وعفيف والرس.
آل طحيشل: ومنهم آل منيف في ضرية وعفيف وآل قرناس بحائل وآل بداح في ضرية وعفيف والكويت.
آل بتال: في ضرية وعفيف.
آل يحيان: في فيضة السر ومنهم آل ماضي في بريدة والكويت ، و أبناء عمومتهم: آل سديري –السدارا- في بريدة، ومن السدارا آل حنيشل في خب العوشز.
آل علي: في الرس، وهم آل مسيميري وآل حرير وآل عقيد والصمعاني.
آل نيف: وهم آل مريس في الرس بالقصيم.
الدويغري : في البدائع بالقصيم .
الفريح : في الرس بالقصيم .
- آل دعيج : في مرات بالوشم, ومن أقرب الأسر لآل دعيج: آل منصور وآل مسلم في مرات، يلتقون معهم في راشد بن علي.
- آل برخيل : في عشيرة سدير ومنهم آل محيذيف في تمير، آل سند : في سدير، ومن آل سند: آل محطب في الزبير.
- آل سهو : في التويم بسدير، وآل مطير في عنيزة.
- آل زامل : في جلاجل بسدير، والقصب بالوشم.
- آل أبا الغنيم: في عنيزة بالقصيم، من الكثران، وآل أبا الغنيم أبناء عمومة قريبين لـ: آل عروج ومنهم : السويل و آل غريقان و الحميدي
الشهوان: أمراء الضبط بعنيزة ، ومن آل شهوان: الحجيلان والسويلم والشايع في الخبراء وعنيزة.
- الحميزي والقبيشي : في الحريّق بالوشم، ثم في شقراء والأحساء والقصيم.
-آل حمود: في ملهم، وفي الرياض.- آل كثير: وهم آل عثمان، في المبرز بالأحساء والمنطقة الشرقية.

ثانياً: الفضول :وهم آل فضل، من بني لام من طيء. ويُنسب آل فضل إلى فضل بن ربيعة بن حازم بن علي بن الفرج بن ذهل بن جراح بن شبيب بن مسعود بن سعيد بن حرب بن السكن بن الربيع بن علقي بن حوط بن عمرو بن خالد بن سعيد بن علي بن أفلت بن سلسلة بن عمرو بن سلسلة بن غنم بن معن بن عتود بن حارثة بن لام الطائي . يقول الشيخ حمد الجاسر: \" هؤلاء فرع من قبيلة طيء القحطانية المشهورة، بل كانوا أبرز فروعها في العصور الوسطى، من القرن السادس الهجري وحتى الثاني عشر، وكانت القبيلة تنتشر في نجد لرعي مواشيها مخضعة جميع قبائلها \". ومن الأسر المتحضرة التي تنتسب إلى الفضول : آل يحيا ومنهم آل الشيخ وآل حسن وآل عبدالمحسن في ملهم، وآل طالب في الحوطة والعمارية والأفلاج، وآل رحمة والخراسين في الأفلاج، وآل إبراهيم في الرياض وحائل، وآل دعيلج في حريملاء، وآل غزي وآل دعفس وآل فنيسان وآل جديع وآل مدّ الله وآل عليوي في الزلفي، وآل رشيد والحزيمي في المجمعة، وآل نغيمش في ضرما، وآل دبّوس وآل روضان في الجهراء والكويت، وغيرها الكثير من الأسر.

ثالثاً: آل مغيرة:وهم آل مغيرة، من بني لام ، من طيء، وقد نسبهم الشيخ عبدالرحمن المغيري إلى المغيرة بن شدّاد بن أوس بن خالد بن حارثة بن لام الطائي . وكانت آل مغيرة أشهر قبائل بني لام وأكثرها بطوناً. ومن بطون آل مغيرة: العشاوين، والسوالم، والشخيل. أما شيوخ آل مغيرة ، فأشهرهم عجل بن حنيتم آل غدفاء المغيري، أبو شماء، راعي الشعرا، وله قصر معروف فيها، وقد اجتمعت عليه بني لام، وله أشعار كثيرة متداولة عند أهل نجد. ومن أشهر شيوخهم الشيخ مدلج الخياري المغيري، وقد ذكر ابن لعبون في تاريخه قصة تدل على كرمه ومروءته. ومن شيوخهم أيضاً : ابن عمهوج، وابن جسّاس، وغيرهم. ومن الأسر المتحضرة التي تنتسب إلى آل مغيرة : آل زيد وآل سليم في مرات، وآل حمود في ضرما، وآل موسى في الأحساء، وآل سميط في قطر والعراق، وآل موسى آل مغيرة أمراء أشيقر، وآل كليب وآل طراد في الحوطة والحلوة والحريق، وآل فهيد وآل بشر وآل تركي في الأفلاج، وآل جسّاس في القويعية، وآل مريسي في البحرين، وآل قحيز في الخرج، وآل سليمان وآل حويل في جلاجل، وغيرهم.




====================================




بطون بني لام وهم:

1-آل كثير
2- آل مغيرة
3- الفضول





---------------------------------------------------------------------


ضرية :


نذكر لكم تسلسل أمراء ضرية وهم بالترتيب من الأعلى هو الأقدم :

الامير بصيص المظهري الكثيري
الاميرعلي بن بصيص المظهري
ثم جاء بعده الأمير بصيص بن عليان بن بصيص المظهري
وبعده جاء ( الغريب ) وهو محمد بن بصيص بن عليان بن بصيص المظهري وهو أساس الغريب
رشيد الغريب المظهري الكثيري , استمر في إمارته حوالي عشرين سنة
ثم جاء بعده الامير حسين بن علي بن بصيص ( الملقب بنجران )
ثم جاء بعده الامير محمد بن راشد الغريب

وقد إستمر الأمير محمد بن راشد الغريب بالإمارة أكثر من اثني وعشرون سنة حتى انتقل إلى جوار ربة عام 1406هـ ودفن في ضرية.



ضرية:


يتردد هذا الاسم بين العلماء: رواة وشعراء وأدباء، بفضل نسبة حماها إلى ضريّة بنت ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان كما أسلفنا، ومرجع التسمية والإضافة تكّفل به علماء اللغة وتقويم البلدان.


ياقوت في معجم البلدان :

((ضَرية)) بالفتح ثم الكسر وياء مشددة، وهي قرية عامرة قديمة على وجه الدهر في طريق مكة من البصرة من نجد...

وقال ابن الكلبي: سميت ضرية، بضرية بنت ربيعة بن نزار وهي أم حلوان ابن عمران بن الحاف بن قضاعة هذا قول السكوني...

وقد ورد ذكر (ضرية) في غزوة أرسلها رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسها أبو بكر الصديق رضي الله عنه من المدينة المنورة ذكرها الإمام محمد بن سعد فقال: ثم سرية أبي بكر الصديق إلى بني كلاب بنجد ناحية (ضرية) في شعبان سنة سبع من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم.


(ضرية...مركز طريق الحجاج )
لأهمية موقع ضرية وقدم عمرانها وكونها مركزاً للتجارة، فقد كانت من أهم مراكز طريق حاج البصرة، حيث لا تزال آثار هذا المركز باقية إلى يومنا هذا، وقبلها منزل (طخفة). وذكر الحربي أن من طخفة إلى ضرية ثمانية عشر ميلاً، كما أنها ملتقى طريق اليمامة ودرب زبيدة، وضرية هي المنزل السادس عشر على طريق حاج البصرة وقبلها منزل اشتهر منزل النباج (الأسياح حالياً) نظراً لغزارة مائه، ومنزل القريتين (شمال عنيزة) حالياً، ومنزل (رامة) جنوب البدائع حالياً.

___________________________________







مسكة


امراءها :

الامير رشيدان المظهري الكثيري هو المؤسس خلال القرن الحادي عشر للهجرة

الامير باني بن رشيدان الكثيري

الامير محمد بن باني بن رشيدان الكثيري

الامير نايف بن باني بن رشيدان الكثيري

الامير حسين بن نايف بن باني بن رشيدان الكثيري

الامير حسين بن حسين بن نايف بن رشيدان الكثيري

الامير محسن بن حسين بن حسين بن نايف الكثيري

الامير مرشد بن حسين الباني الكثيري

الامير باني بن مرشد بن حسين الباني الكثيري حتى تاريخه


---------------------------------------------


مسكة


قرية تقع إلى شرق من ضرية ويقترن ذكرهما بذكرها في القرون الوسطي بل كانا يسميان معاً \" القريات \" بالتصغير كما سبق في حرف القاف وذلك لأنه لم يكن في تلك المنطقة من المواضع المأهولة بقوم من الحاضرة غير مسكة وضرية وتقع مسكة في منطقة حافلة بالأماكن التارخية لأنها في مركز الحمى حمي ضرية وتحف بها جبال معروفة قديما بل مشهورة مثل : لجأ ( اللجاة حاليا ) ولإيم ( ليم حاليا ) وظخفة التي لم يتغير اسمها .


وقيل : إن مسكة كانت ماءة مجهولة ، ولكن رجلا اكتشفها فذكرها للأهل ضرية فعمرها بعض أهلها .
ويقال : إن أول من حفرها رجل أسمه ( رشيدان المظهري ) وأن زمنه يقدر بما قبل ثلاثمائة وخمسين سنه من الآن .

وقال الشيخ محمد بن بليهد رحمة الله : بعد ما نقل كلام ياقوت على مسكي التي هي ناحية تتصل بنواحي كرمان من بلاد العجم :
( مسكى ) الذي اعرفه في عالية نجد داخلة في حمي ضرية يقال لها ( مسكة ) بإبدال الياء هاء ، ولكني أرها ذكرا في اشعار العرب ، بل هذا الاسم الذي ذكره ياقوت ينطبق عليها ، واهلها من الكثران .

..











image

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 12782


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الموقع
تقييم
8.24/10 (329 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.